أدب

مسرحية عقد الشيطان

مسرحية عقد الشيطان

تأليف دكتور علي احمد باقر

الفصل الاول

المنظر الاول : مكتب في الوسط وخلفة مكتبة كبيرى مليئة بالكتب وهناك رجل جالس على المكتب يفكر .

 

خالد : ( رجل في الثلاثينات من العمر يقرأ في كتاب ) تدرو الارض حول الشمس بمدار مائل بحيث يكون في نقطة من نقاطها صيف وفي النقطة المقابلة شتاء ( يتململ . يتك الكتاب ) كفى بحث في الفلك لبحث في علوم النفس والروحانيات لعلي أجد الاجابات الشافية ( يقف ويعيد الكتاب الذي كان يقرأ فيه ويبحث عن آخر ) نعم هذا ( يأخذ كتاب ) نعم الاسماء وعلاقتها بالشخصيات ، الاسماء وتأثيرها على الشخصيات ( ينظر الى الاعلى ) عنوان جميل لعله كتابٌ شيق ( يتجه نحو الكرسي الذي في مقدمة المكتب ويجلس ويفتح الصفحة الاولى ) المقدمة لقد كتب هذا الكتاب لكي تساعد نفسك لمعرفتها ولعرفة الاخرين بحيث تعرف كيف تتعامل معهم .. ولكل اسم بهذا الكتاب معنى ولكي نسهل عليك المسألة إبحث عن الاسم المراد لتجد التحليل السليم عنه ( يقف ) نعم هذا المراد ... لأبدأ بالبحث عن خالد فأول البحث أبحث عن اسمي ( يتصفح الصفحة الاخيرة ) خالد .. خالد ... خالد .( يتجه نحو المكتب ويجلس ) خالد .. وهو اسم منشق من خلد ولهذا الاسم دلالات وإمرارات منها إن صاحب هذا الاسم يبحث عن ما يميزة ويبحث عن الخلود في الذات .. فهو إنسان ماكر وفطين وذو عقل واسع ولا يمل من البحث خصوصا عن تلك الاشياء الغامضة او التي تسمى بالغيبيات أو الاسرار . وغالبا ما يكون حالم يفكر بالاحلام الكبير ولا يهتم بكيفية تحقيقها وهو انسان لا يهتم بالذوق ولا بلبلسة حيث انه يمكن ان يكون مرتديا ملابس غير متناسقة بالاوان ذلك لأنه انسان باحث عن التميز ويفكر دائما وهو انسان حالم ( يقف ) نعم .. نعم .. أنا لدي بعضا من هذه الصفات ولربما 90 % ولكن لماذا لا أقرأ في كتب السحر ( يضع الكتاب على المكتب ثم يتجه نحو المكتبة ويأخذ كتاب آخر ) نعم هذا هو السحر الاسود .. السحر الاسود ... ( يرفع رأسه ) كتاب قيم تعبت حتى حصل علية .. نعم الان سوف أقرأ به يفتح الكتاب ) عندما تقرأ هذا الكتاب .. يجب عليك ان تكون إنسان شجاع وأن لا تجل للخوف منك مكانا ً ، وتذكر أن لا تذكر آيات قرآنية قط ( يتحرك يمينا وشمالا ) لماذا لا أجرب ( يظهر صوت طبول خفيف ومخييف ثم يبدأ بالزيادة ( يفتح صفحة ) عند استحضار الشيطان ( يفرع رأسه ) لا .. أريد أن أبحث عن إستحضار إبليس نفسه ( يتصفح ) نعم هنا ولكن علي أن اتأكد من خلو المنزل من الاهل ( يخرج ويعود ويتفحص المكان ، ينادي ) يا أمي .. يا أمي ..( هدوء )  يبدو أنها خرجت مع أختى ..الان انا لودي لأكمل .. عند إستحضار ابليس عليك إتباع الاتي أولا أن تكون شجاع ولا تخف وذلك لانه إن ظهرت عليك معالم الخوف فسوف تكون دمية في يد الشيطان ( يرفع رأسة )  نعم ..أنا لا أخاف ( يقرأ ثانيا ) هـ . أ . دال واحد ( يظهر صوت همهمات )

 

( فجأة يظهر من تحت الارض رجل ذو منظر بشع )

الشيطان : ها ماذا تريد ؟

خالد : من انت ؟

شيطان من الشياطين : ( بصوت ضخم ذو صدى ) أنا همهوم خادم ابليس .

خالد :ولما انت هنا ؟

شيطان من الشياطين : أنت من استدعاني .

خالد :انا ...( يرفع صوته) لا تتكلم بهذه الطريقة ... فأنا ايضا اعرف كيف اربع صوتي .

شيطان من الشياطين : ( يفتح عيناه ) من انت .

خالد :انا سيدك ...

شيطان من الشياطين : انا لا سيد لي الا سيدي .

خالد :أنا أقول لك أني سيدك .

شيطان من الشياطين : سؤذيك ان قلت هذا مرة أخرى .

خ: ( في نفسة  ) يجب أن لا أخاف ... فان خفت ملكني وهو لا يستطيع ان يسطر علي طول ما انا قوي . ..( في صوت عالي ) نعم ..انا سيدك من الان .

شيطان من الشياطين : ( يرتفع في الهواء ) الان سوف انزل عليك غضبي .

خالد :( مقاطعا ) انت تنزل ماذا ... الان ان لم تغرب عن وجهي سأقوم بتدميرك . ( يرفع صوته ) تعال وانزل الى الارض ولا تتطاير مثل عصفور خائف .

شيطان من الشياطين : ( ينزل على الارض وينحنى أمامه )  ماذا تريد ياسيدي .

خالد :أغرب عن وجهي ولا لي فيك شيء أنا اريد ابليس . وعلى فكرة ... مرة أخرى عندما تظهر لي يجب ان ترتدي ملابس السياسيين ولانهم مثلك وكن بشكلهم حتى لا أقضي عليك .

شيطان من الشياطين : امرمطاع  فيما تقول ... ولكن ابليس... بالنسبة لابليس فانه لا يظهر لاحد .

( يخرج دخان من أسفل المسرح وتظهر أصوات طبول واصوات مخيفة أخرى )

شيطان من الشياطين : مولاي مولاي ... استر ..

خالد :( بكل ثبات ) وما بك .

شيطان من الشياطين : سيظهر مولاي ابليس انحني له .

خالد :ما انا الذي ينحني لمثله .

( يظهر ابليس من اسفل المسرح ويعلوا الى السقف ورجلاه تكون متصل بالارض ) .

خالد :( إنزل ولا تستعرض )

إبليس : ( تنفصل رجلاة وتنزلان الى الارض. وينزل ابليس ويتقرب من خالد وهنا تسمع ضربات قلب خالد عالية ، يقترب ويقترب وكل ما يقترب تزداد ضربات القلب وعندما يصل اليه يضع يده على كتفة ) لا تخف ياخالد ..

خالد :ما أنا بخائف ..

إبليس :أنا اعرف انك خائف ولكنك عندما تصل الى هذا الحد من الصمود فاني أحترمك .

شيطان من الشياطين : مولاي العزيز ( يكون راكع في اتجاه ابليس )

إبليس : ما عت مولاك ... ان مولاك الجديد هو خالد وليس أنا

خالد :من انت ..  ولماذا ترتدي بدلة .

إبليس :انا ابليس .. واما لباسي فانت قلت لخادمك المطيع انك لا تحب ان تراه الا بلباس السياسيين ولهذا وجدت ان البدلة لباس معظم السياسيين .

خالد :يبدوا انك فهيم وذكي ..

إبليس :نحن نساعد من يستنجد بنا .

خالد :هذا ما داعيه لبقى هنا ( مشيرا الى الشيطان )

إبليس :اولم تسمع كلام سيدك اغرب ولا تحضر له الا عندما يناديك وعندما يناديك تحضر وتلبس بدلة .

( يخرج الشيطان بطريقة تدريجية الى الارض )

خالد :الي اين ذهب ولماذا انت حضرت من الاسفل وهو كذا ... اين انتم )

إبليس :( بهدوء ) نحن ( يأخذ نفس ) نحن نعيش معكم على الارض ولكن لا ترونا هذا ما في الامر ..

خالد :اذن لماذا حضرت من الاسفل ؟

إبليس :انا ما حضرت من الاسفل الا لكي لا أخيفك ... هذا كل ما في الموضوع .

خالد : الآن وبعد ان أحضرتك فلابد وأن تجيب مطالبي .

إبليس :انت لم تحضرني فأنا لست بطبق ... ( يضحك بصوت عالي مخيف )

خالد :( يغضب ) لا تضحك فأنا سيدك لا تضحك بهذه الطريقة العجيبة .

إبليس :هل خفت !

خالد :أنا هنا من يطرح الاسئلة لا أنت ... ولعلمك أنا لا أخاف أي شئ فهمت ... والا لما احضرتك ...

إبليس :نعم ( يأخذ نفس وكأنه متململ ) نعم والان ما تريد .

خالد :اريد المعرفة المطلقة والملك المطلق و الصحية الجيدة ...

إبليس :وهل تعتقد نفسك أنك وجدت مصباح علاء الدين حتى تطلب هذه الطلبات .... الظاهر انت سخيف ( يدير ظهرى ويبدأ بالذهاب )

خالد :أنا آمرك بأن لا تذهب ..( بصوت قوي )

إبليس :ولما لا أذهب فأنا لست مارد مصباح علاء الدين ...

خالد :اذن ما يستفيد المحضرون منك ومن أهلك ؟

إبليس :سأجيبك اذا أردت ان توافق ...

خالد :ها انا كلي أذان صاغية ...

إبليس :انت تعلم ان هناك ساحرٌ قوي وآخر ضعيف ... صحيح .. كيف يحدث هذا... فطريقة التحضير واحدة .... أجب يا خالد كيف ..

خالد :( مستعجب ) لا أعلم ... أجب أنت ( مستلهف على سماع الرد ) بالله عليك .

إبليس :( عند سماع كلمة الله يعكر وجهه ويتأفف ) لا تقل مرة ً أخرى كلمة الله ... اذا اردتني ان اجيبك ... وتذكر ان وقتي من ذهب وانت كلامك الى حد ما جميل لهذا اقضي وقت منه معك ..

خالد :وهل تخاف من كلمة الله .

إبليس :الله كلمة لا أريد سماعها فقط فأنا لا أخاف من الكلمة فأنا حالي من حالك لا تأثر فيني الكلمة .

خالد :اذن بما تتأثر؟ ....

إبليس :الوقت لا يزال بعيد حتى تعرف الاجابه ...

( يحضر معاون إبليس ) سيدي وقتك معه شارف على النهاية .

إبليس :( يلتفت الى خالد ) الان يا خالد دعنى أكمل كلامي ولا تقاطعني وعندما انتهي سأجعل لك الوقت الكافي للرد ...

خالد :اتفقنا ..

إبليس :كنت أقول لك إن كل واحد من السحرة له قوته وهذا يتم نتيجة العقد المبرم بين الساحر والجان ويختلف العقد من شخص الى آخر فكل واحد منا له قوته ونحن في عصر المعجزات به قد انتهت ... استمع لما سأطرحة عليك ...

خالد :ما هو ....( متعجب )

إبليس :اذا اردت المعرفة اعقد مع أحد صغار الجان عقد وهناك سيجيبك لما يعرفة هذا الجان وتذكر كلما كان شروط العقد صعبة كانت النتائج التي ترجوها افضل وعلى سبيل المثال اذا اردت عقد صفقة مع خادمي فهو سيجيبك على كل شيء يدور في رأسك الا انه لا يستطيع ان يجعلك تدخل الشمس دون ان تحترق او تدوس على القمر دون ان ترتدي ملابس واقية والى هذه المثال التي من بينها ( يخبر ببطء ) ان تعلم الغيب وان تفعل كل ما هو في قلب حتى الجنة والنار بإشارة من يدك ...

خالد :وما شروط هذا العقد ... انت تقول جنة ونار ... وهل هناك جنة ونار ؟

إبليس :( بخباثة ) الجنة المقصودة هي التي تتحدثون عنها انتم ايها المسلمون وكذا النار ...

خالد :( في نفسة ) الكلام غير مقنع ولكن لا يستحق الوقوف علية ... ( بصوت عالي )  ما هي شروط العقد ؟

إبليس :شروط العقد ان يكون المتعاقد معك أنا ... أنا فقط ...

خالد :انا موافق ... من الان على شرط ان انول المعرفة المطلقة والمتع المطلقة وكل شيء ....

إبليس :موافق على شرط ....

خالد :( بلهفة بالغة ) ما هو هذا الشرط .... أجب بسرعة فإني موافق علية .

إبليس :المعروف أن لكل عقد مدة معينه من الزمن ...

خالد :نعم .

إبليس :ومع نهاية مدة العقد هذا أريد منك ان تنتحر وان تدوس القرآن وكل الكتب الدينية وأن تكفر بالله وتعبدني .

خالد :انتحر ( مستفهم ) ... ادوس القرآن ... الكتب الدينية ... اكفر ... اعبدك ... هذا مستحيل مستحيل ...

إبليس :اذن هذا خيارك ( يشوقة ) فأنت الخاسر كل متع الدنا ( في نفسه ) هذا متدين خذ هذا الاسلوب  ( في صوت عالي )   وتذكر ان الله يغفر الذنوب وان الله طيب ...

خالد :اعبد لا...لا... هذا لا يكون ابدا

إبليس :اذن اشركنى مع الله فانا اعطيك كل شيء والله لا يعطيك كل شيء ... على الاقل في الدنيا التي تحياها الان .

خالد :ما تقول ... أشركك مع الله ...

إبليس :( مقاطعا ) لا تنسى ان الله عفو كريم يدخل كل الناس في الجنة يوم القيامة ... ( يدور حولة ) لا تنسى ... ( يضع يده على كتف ) اشركي فقط .... ( يقترب من أذنه ) أشركي فقط ... تخيل ان العالم بين يديك ... ( يدور ويضهر صوت صدى ) تخيل ان العالم بين يديك ... تخيل ان العالم رهن إشارتك .... تخيل ... تخيل ... ( يظهر دخان ) تخيل ... تخيل ..( يختفي ابليس في وسط الدخان وتطفئ الانوار ...

 

المشهد الثاني :

 

( المنظر خالد جالس في صحن الدار وحيد جالس ورأسة بين ركبتيه يفكر )

 

خالد :( يرفع رأسة ) نعم الله كريم ... وسوف يحاسبني ... ان كان الله موجود ( يتكرر الصوت في تضخم ) ... ابليس اين انت ... ابليس اين أنت ...

( يدخل ابليس من الجهة اليسرى مرتديا بدلة سوداء )

إبليس :نعم ما تريد يا خالد ...

خالد :ان كنت تعلم الغيب فبماذا كنت افكر ؟

إبليس :كنت متوتر قليلا ولكنك تود التعاقد معي ...

خالد :( يفتح عيناه ( كيف علمت )

إبليس :أنا ابليس عالم الغيوب وعالم ما في الصدور .

خالد :لقد غلبتني بعلمك... فعلمني ومتعني بالدنايا ..

إبليس :العقد قبل كل شيء .

خالد :اولا علمني ..

إبليس :العقد ان اردت ..

( يدخل خادم ابليس ) مولاي لديك موعد مع بعد خمس دقائق موعد مع الملك فلان و بعدها مع الشاعر فلان وبعدها مع الفنان فلان ...

خالد :أنا موافق على العقد ولكن دعك من شرط إشراكك مع الله ..

إبليس :يا غزيز خالد لا تكبر الشرط أكثر من اللازم ... ( يقف أمامه ) الله يقول في القرآن : قل للذين أسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا ...

خالد :أو تقرأ القرآن .. لا تخاف ...

إبليس :انا لا أخاف يا غزيزي خالد ... كل ما لديك ما هو الا معلومات غير صحيحة ...

خالد :كيف !

إبليس :اعلم انه لا وجود لله ولا وجود للجنة الا في خيال الفقراء ...وتذكر الجنة هي ما تحس وتشعر بها ...

خالد :( يضع يدة على رأسة ) آه ...

( يستمر ابليس بترداد الكلام )

خالد :( يسقط على الارض ) و( يظهر دخان كثيف ويختفي ابليس وخادمة وبعد ان تكون هناك أصوات مخيفة وطبول وصرخات )

( تطفئ الانوار ) .

المشهد الثالث

 

( يضاء المسرح ويظهر الوسط في عمق الديكور ابليس جالس ومعه اعوانة ، ثم تتحرك بهم الارضية لتصل الى بهم الى وسط المسرح )

إبليس هل علمتم ما فعلته بخالد .

أحد تلاميذ إبليس 2: رأينا العجب من صاحب العجب .

إبليس ما العجب يا بني ..

أحد تلاميذ إبليس 2 : كيف استعملت القرآن لمحاورته !!! ( متعجب )

إبليس لم تكن الاية كاملة وصحيحة ... اعلموا عندما تحاورون انسان من بني آدم لا يعلم من الدين شيء ولا يؤمن بالدين إيمانا ً يقينيا ً لهذا سيكون متضاهر بالدين ... لذا اشغلوه بدينة ... وافضل طريقة لضرب الاسلام هي ضرب الاسلام بالاسلام المزيف الذي أحيكة بيدي ولا مجال لأحد حتى يكشفه  

أحد تلاميذ إبليس 1 :وكيف لا ينكشف ..

إبليس يا بني بني آدم بعادتهم هلةعين وكثيري الخوف ... لعلمكم فإن خالد خائف كثيرا ولكنه يتظاهر بعدم الخوف ....

أحد التلاميذ 3 : يا لي سخافة بني آدم إذن يا أبي لماذا لا نجعله ينتحر بسرعة لماذا تدعه كل هذه السنين التي تعاقد عليها .... فربما يموت قبل المدة ...

إبليس يا بني اعلم ان عندما وافقة على المدة فهي فقط لاكثار الذنوب علية اي عندما يموت اثناء العقد سيكون ميت عبدا لي من دون الله ... ولو انتهت المدة فسوف يموت عبدا لي من دون الله ...

أحد تلاميذ إبليس 1 :فقط ...

إبليس لا ... فانا عندما اعطي خالد المتع كلها أجعل من خالد اداة ووسيلة لاغواء العديد من الناس وسوف ترون كيف سينبهر ويؤمنون العديد بخالد ...

أحد تلاميذ إبليس 1 :صحيح ...

إبليس راقب ... فهم ضعفاء ومتعجرفين على لا شيء ... لنعتبرها لعبة... تعلمكم من كيف اجعل من خالد وسيلة دعاية ووسيلة جذب هؤلاء الناس .. وبعد الانتهاء من هذه التجربة فسآخذ من كل واحد منكم تقرير يفيدني ما استفاد من التجرية ... وكيف سيستعمله امن الآخرين ...

أحد التلاميذ 3 : نعم يا عجيب ...

إبليس :  اعلموا عندما تودون اغواء احد اشغلوة بالامور الدنيوية واوهموه بالتوبه اي سوفوا التوبة له

( ينسحب المستوي الجالسين علية الى الداخل لتظهر همهمات ودخان كثيف وتخفظ الاظواء )

 

المشهد الرابع

 

( تضاء الانوار على خالد وحيد على المسرح )

خالد :نعم ... ( يدور على المسرح ) نعم ... إن كان هناك الله فإنه سوف يغفر لي لان هدفي العلم .. وغن لم يكن هناك رب فإني تمتعت بمتع الدنيا كلها .... نعم ... ( يقف في المنتصف ويصرخ ) يا ابليس اين أنت اين أنت

( يدخل ابليس )

إبليس :نعم ما تريد ... فأنا مشغول ولا يود هناك متسع من الوقت لك ...

خالد :مهلك علي ...

إبليس :نعم ...

خالد :أنا موافق على الشرط ....

إبليس :( ينظر الى الاعلى ويضحك ) هذا بالامس ..

خالد :وما في ذلك ..

إبليس :لقد ازداد عليك شرط جديد ..

خالد :لقد كنا متفقين بالامس على انه شرط واحد ...

إبليس :ذلك بالامس ...

خالد :( يخفض صوته ) وما الجديد ؟

إبليس :عزيزي خالد ( بخباثة ) لماذا انت تحني ظهرك ... لا تثاقل الوضع .. ان غاية الامر انه عند انتهاء مدة العقد ستفي لي الشرط الاخير ... ( يدور حولة ) كما انت ترى فانا مشغول جدا .. وتذكر عندما نتعاقد فسأكون لك وحدة واكون خادمك المطيع ...

خالد :وما شأن ما ذكر خادمك من خدمتك لبعض الملوك والفنانين والسحر... الى ما ذكر الخادم ..

إبليس :هو اقل من شأن فأنت الان الاعلى وانا ملك لك ...

خالد :انا موافق على الشرط بدون اسمعه ...

إبليس :لا  بل عليك ان تسمعه ..

خالد :ما هو ...

إبليس :( يتكلم بصوت هادئ ) غاية الامر هو انه عند انتهاء مدة العقد ان تنتحر ... هذا كل ما في الامر ...

خالد :اموت ...

إبليس :نعم هذه هي الحياة ... فاختر الموته التي تريد ... ولكن ان لا تخرج عن معنى الانتحار ...

خالد :اذن لا بد ان يكون هذا عند اقتراب موتي ...

إبليس :لك ما تريد ...

خالد :وكيف علمت بموعد موتي ...

إبليس :انا العليم ... ( يضحك )

خالد :ومتى سأموت ...

إبليس :تعدك من هذا السؤال ...

خالد :وإن ؟؟

إبليس :ستموت بعد خمس وعشرون عام من الان ...

خالد :اذن تكون مدة العقد خمس وعشرون عام وعند اقتراب موعد موتي يكون ما اردت من انتحاري ..

إبليس :لك ما تريد ..

خالد :والان لديك شرطي وهو إن لم تعلمني كل ما أسألك ينقض العقد ... وكذا إن لم أتمتع ينقض العقد ...

إبليس :موافق ...

خالد :إذن علمني الان ...

إبليس :لا تستعجل ... فإنك لم توقع العقد ...

خالد :واين العقد لأوقعة ...

إبليس :العقد ليس بهذه البساطة ...

خالد :اذن عجل به .

إبليس :اولا سوف احضر اوراق العقد وعندها ستكون مراسيم ....

خالد :عجل يا ابليس ... عجل ...

إبليس :أولا لا تناديني إبليس وإنما نادني بالرب .

خالد :حاضر .

إبليس :( يتوسط المسرح ) لنبدأ المراسيم ( يرفع يده )

( تطفئ الانوار ويضهر دخان كثيف وإضاءه حمراء واصوات همهمات وصرخات بين الحين والاخر حتى يخف الدخان ليظهر لنا خالد وابليس في الوسط )

إبليس : الان يا خالد اسجد لي وقل انت الرب الوحيد ... الرب الجليل ... لا اله الا انت الرب العليم .

خالد :انت قلت اشركك لا اوحدك ..

إبليس :تود او لا تود ...

خالد :موافق ...

إبليس :يا خالد اسجد لي وقل انت الرب الوحيد ... الرب الجليل ... لا اله الا انت الرب العليم.

خالد :( يسجد خالد ويقول ) انت الرب الوحيد ... الرب الجليل ... لا اله الا انت الرب العليم.

إبليس : أكفر بالرب الواحد واضع محلة ابليس ربا ً ما له ثاني

خالد :أكفر بالرب الواحد واضع محلة ابليس ربا ً ما له ثاني

إبليس :وفي عقدي عز منزلة ً أضرب بالذكر عرض حيطاني

خالد :وفي عقدي عز منزلة ً أضرب بالذكر عرض حيطاني

إبليس : أكفر بالتوحيد والعدل والنبوة ولا أصدق بالبعث ثانية

خالد :أكفر بالتوحيد والعدل والنبوة ولا أصدق بالبعث ثانية

( يدخل خادم ابليس ومعه اوراق ويضعها على طاولة )

إبليس :الان يا خالد قف من مكانك .

( يقف خالد )

إبليس :الان لنذهب حتى نوقع العقود

( يتجهان نحو الطاولة )

إبليس :هات يدك يا خالد

( يعطيه يده )

( يخرج ابليس من يدة سكين شكلها شاذ )

خالد :ما تريد ان تفعل .

إبليس :لا تخف ... كل ما أريده هو ان اخرج القليل من دم يدك حتى توقع به العقد .

خالد :الا يوجد عندكم اقلام .

إبليس :التوقيع يكون بالدم عندنا ... هل تريد ام لا ..

خالد :( يهدئ منه ) اريد ... اريد ( يعطيه يده )

إبليس :( يجرح يده ) الان وقع هنا ...

( يوقع خالد على العقد )

إبليس :وهنا ... وهنا ....

خالد :انا تعبت من كثرت التواقيع ...

إبليس :انتهينا ...

خالد :الا يود شيء آخر ..

إبليس :آخر شيء عليك فعلة هو ان تنجس القرآن والكتب الدينية وهذا سيكون لوحدك ... لا تنسى اني اعلم ما يدور في قلبك ...

( تخفف الهمهمات والضوضاء ويتلاشى الضباب ويخرج ابليس وخادمة )

خالد :الان ما علي الا ان امزق القرآن الكريم ... كريم ... ( يبطئ من حيدثة ) كريم ... لا أقوى على ذلك ...كيف لي ان امزق كتاب الله ... ( يسمع صوت ذو صدى ) فعلت ما فعلت و تقف هنا ... أكمل النقطة الاخير ... ( يتردد ) ( يتكرر الصوت ) ( يظهر دخان كثيف وتخفف الاضواء وتعلى الضوضاء الى حد كبير وفجأة تغلق الاضواء والستارة )

 

الفصل الثاني

المشهد الاول

المنظر قصر مشيد يدل على الغناء الفاحش وبداخلة عدد من الاشخاص

( يدخل خالد طائر – معلق بحبل من بداية صالة المشاهدين حتي يصل الى المنتصف وفي أثناء ذلك قبل دخولة يقف الجميع ويقول أحدهم : أنظروا هاهو الزعيم قد حضر ( يشير الى خالد المعلق ) ( تضاء على خالد دائرة ضوئية ويبدأ بالطيران بعد ان يقول : قد وصلت ... قد وصلت .

 

خالد :  ( يقترب منه الجميع ) اليكم عني يا جرذان ...

صديق : من اين أتيت يا عزيز ...

خالد :  لتو عائد من الشمس وقبلها كنت في عطارد ...

صديق 1 : أولم تحترق ... ( يضحك ) كفاك كذب ...

( ينظر خالد الى الرجل ويرفع يده )

خالد :  إذهب الى الشمس حتى تحترق

( يرتفع الرجل الى السقف ويختفي )

صديق : لقد اتجه الى الشمس

صديق 3 : اكيد انه مات

صديق2 : نعم مات ..

( يدخل ابيلس من الاسفل في منظر مهيب اي من اعلى يسار المسرح ويتزل حتى يصل الى المنتصف )

إبليس :  خالد لا تكن قاسي الى هذا الحد ...

خالد : أنا هكذا .... وانا الرسول الكريم صاحب المعجزات ..

صديق 3 : ما من رسول يتصرف مثلك يا خالد ..

خالد : كيف فيكم ان ايرتكم الله الآن .. فانا افضل من الرسل جميعا فهم فشلوا في الرسالة وانا سأنجح ... هم يطلبون منكم الصلاة والصيام وانا اطلب المتع لكم في الدنيا والاخرة ..

صديق 3 : الى ما يدعوا الدين هذا ...

خالد : خذ المتع بالدنايا وسيعطيكها الرب ايضا في الاخرة ..

فجأة  ( يشر بيدة الى الجه الاخرى من المسرح ) يا لي هول ما ارى ....

صديق 3 : ما ترى يا خالد ...

خالد : من تكون هذه المرأة ...

صديق 2 : هي زينب بنت العم صياد....

خالد : وما عملها ...

صديق 3 : الاب صياد.. اذن البنت كذلك ...

خالد : افضل سمكة رأيتها في حياتي ... افضل لؤلؤة  وافضل بريق  ما له منافس ... اود بها ....

صديق 2 : من الصعب يا عزيز في ليست لذلك ...

خالد : ( يغضب ) انا العزيز ولا احد يقف امامي ... الا تؤمنون ...

جميع الصحاإبليس :  نعم نؤمن ....

خالد : ( مازال غاضب ) اخرجوا من عندي والا انزلت عليكم غضبي ...

( يهرول الجميع للخارج مسرعين خائفين )

خالد : ابليس اين انت ...

إبليس :  نعم يا خالد فأنا موجود ولم اغادرك قط ....

خالد : اود بها ...

إبليس :  هي لك ...

خالد : الان ...

إبليس :  اصبر فأنا من سيجعلها لك ..

خالد : عجل ...

إبليس :  انا ساذهب الى بيتها لإغوائها بك ...

خالد : ( فرح) نعم .... نعم .... اودها اان تكون مغرمة ً بي ...

إبليس :  اصبر والباقي علي ...

يخرج ابليس مع اصوات همهمات وتطفئ الانوار ...

 

المشهد الثاني :

 

خلفية المسرح سور منزل قديم

( اصوات همهمات وطبول )

( ينزل إبليس من الجهة اليسرى من المسرح ويهبط بالوسط وتتلاشى اصوات الهمهمات والطبول )

إبليس :  ها هو بيتها .... ( ينظر ويتأمل الجدار ) منزل عادي ... سخيف ...

( ينزل خالد من الاعلى الى الاسفل )

إبليس :  ما تريد ...

خالد : لم استطع الصبر اود رأيت منزلها .... اود رأيتها ... بدون ان تراني ..

إبليس :  ( يحرك رأسة متململ ) حسنناً ولكن اهدئ .

( يرفع إبليس يده لتنفتح الجدار ويقترب المنزل الذي ديكورة عبارة عن اثاث قديم ومعلق على بعض الحيطان آيات قرآنية )

إبليس :  ادخل يا خالد فهي لن تلاحظنا فالوقت في آخر الليل وهي نائمة الان ...

( يدخل خالد )

إبليس :  أشعر بكآبة في هذا المكان ..

خالد : ( ينظر ويتأمل المكان )

إبليس :  عجيب أمرك يا خالد ... ما بالك تتأمل النزل وكأنك كنت تعيش في خيمة ...

خالد : انظر الى المنزل ..( متعجب ) أنا لا انظر الى المنزل وإنما انظر الى طهارة هذا المنزل ...

إبليس :  المكان سخيف .... وبه بعض الايات السخيفة ...

خالد : يقرأ ما في أحد البراويز : الله لا اله الا هو الحي القيوم

( يسقط ابليس )

إبليس :  ( يصرخ ) لا تقرأ

خالد : ما بك .... هل تخاف من القرآن ...

إبليس :  لا أنا لا أخاف من القرآن وإنما اكره ان اسمع آياته ...

خالد : أنا سأقرأ القليل لا تهتهم ... لا تأخذة سنة ولا نوم .. له ما في السماوات وفي الارض ..

( ابليس يضع يده على اذنية )

خالد : منذ الذي يشفع عنده الا بإذنه ... يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ...

( يسقط إبليس على الارض )

خالد : ( يسرع الى إبليس) ما بك سقط ...

إبليس :  عندما اتضايق يرتع السكر لدي لهذا سقط فلا تقرأ ثانية يا خالد حتى نكون اصدقاء ...

خالد : حسنا

(صوت خطوات )

خالد : من هناك في هذا الوقت ...

إبليس :  ( يذهب الى الجه الايسرى من المسرح ويعود بسرعة ) لنخرج من هنا ..

خالد : لماذا فلا أحد يستطيع ان يرانا ...

إبليس :  لا أريد البقاء الان ...

خالد : ما بك ... من صاحب هذه الاصوات ...

إبليس :  لقد اسيقضيت وتريد الصلاة ...

خالد : ( متعجب ) الصلاة ...

إبليس :  نعم صلاة الفجر ....

خالد : ( متحسر ) يا لي هناها ..

( يرتفع ابليس )

خالد : الى اين ذاهب ...

إبليس :  السكر ارتفع فلا اريد ان اتضايق ...

خالد : انا آتٍ معك ..

( يختفي ابليس )

( يتأمل المنظر خالد )

خالد : كم أود الارتباط بك ....( ينادي بصوت )  عالي إبليس تعال لما تخاف ...

( يعود إبليس )

إبليس :  ما تريد ( بغضب ) .

خالد : ابقى معي فأنت لم تعطيني إياها ...

إبليس :  الوقت غير مناسب ...

خالد : الوقت مناسب ...

( صوت خطوات )

خالد : اين ذهبت ؟

إبليس :  ( يتفقد ويعود ) وقت لتصلي ... سأذهب ...

خالد : ألم تقل لي بأنك لا تخاف من أحد ...

إبليس :  أنا لا أخاف من أحد ..

خالد : إذن إبقى فأنت لا تتأثر بالقرآن على حسب علمي ...

إبليس :  أنا لا أتأثر ولكن أتضايق ...

خالد : إذن إبقى ...

إبليس :  لا أستطيع .. فإني أشعر بان السكر قد إزداد ..

خالد : ( بصوت عال ) أنا آمر بالبقاء وإلا لا قوة للعقد المبرم بيننا ... فأنت لم تنفذ أموامري ...

إبليس :  ( يفكر ) سأبقى ولكن سأكون جالس ..

خالد : غير مهم جالس أو غير ذلك المهم اني قريب منها ....

إبليس :  وما الفائدة من القرب ..

خالد : أنا آمرك متى تكون لي ...

إبليس :  قد اتفقت معك بأن تأخذ كل شيء ولكن والطريقة المثالية ....

خالد : لماذا ..

إبليس :  أنت تعلم ذلك ووافقت علية بالعقد ..

خالد : صحيح ..

إبليس :  نعم ..

( صوت الحمد لله رب العالمين )

( يرتجف إبليس )

( الصوت الرحمن الرحيم )

( يزداد إرتجاف إبليس )

( الصوت مالك يوم الدين )

( يسقط إبليس على الارض )

( إياك نعبد وإياك نستعين ... إهدنا الصراط المستقيم )

( ينزل إبليس الى الارض ويختفي مع دخان قليل )

( الصوت صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم والضالين )

( يرجف خالد )

خالد : ( يفكر ) الضالين ... المغضوب عليهم ...( يتأمل المكان ) أين إبليس ... إين أنت يا لعين .. سأقضي عليك .

( يطير خالد الى الاعلى وهو يقول )

خالد : إبليس أين أنت ....

 

المشهد الثالث

المنظر : أحد القصور الفخمة

خالد : ( جالس ويضع يده على رأسة يفكر ) لماذا ارتجفت عندما سمعت سورة الحمد ....لماذا

( يدخل إبليس )

خالد : ( يشير اليه ) أنت اين هرب من القرآن ...

إبليس :  أنا لا أخاف من القرآن ..أولم تأمن ....

خالد : ربما انت عندما قرأت القرآن لي لم تكن آياته صحيح ... او انك كنت تحاول التحمل حتى تغويني ....( يدور على إبليس ) يا لا المنظر المثير للشفقة وانت ترتجف .... ترتجف ... ثم تنهار على الارض .... وفجأة تختفي حتى لا تتلاشى او يحصل لك شيء....

إبليس :  يقاطعه ... نعم أنا اتأثر بالقرآن ولكن ... الان بني وبينك عقد واجب السداد ...

خالد : لا العقد لاغي ...

إبليس :  يضحك ... أعقل يا خالد ... العقد لا يلغى ... ( يدور علية ) ألا تتذكر أنك وقعت على العقد بدمك .... حاول ان تتوب ... فستموت كافر .. منتحر .. مهما كانت الاسباب فالعقد عقد ...

خالد : اذن جعلتني أخسر ...

إبليس :  انا لم أضربك على يدك حتى توقع العقد ...

خالد : سأقرأ القرآن عليك حتى أنهيك وأريح العالم من شرك فأني اعلم اين أنت واعلم كل أماكنك ...

إبليس :  ( يهدء من نبرت صوته ويحاول كسب خالد ) يا خالد الامر منتهي .. . ولا تنسى ان لدي خدم وجند يمنعونك من المساس بي واعلم انك لست بقاتلي ... واعلم ان الامر منتهي فعش وتهني قبل ان تكون قد خسرت الدنيا والاخر .. فانت الان خاسر للآخر ... فلا تخسر الدنيا أيضا ...لا تخسرها ..

خ: ( يفكر ) إذن أنا سأجعلك تلغي العقد وليست أنا ...

إبليس :  بماذا تفكر يا خالد ...

خالد : العقد ينص على نتع الدنيا كلها ...

إبليس :  نعم ..

خالد : اريد تلك الفتاة لي ...

إبليس :  حاضر ولكن بالهدوء ... فهذا النوع من الناس لا تستطيع الوصول الية الا بالدين ..

خالد : الذي لا تعرفة ...

إبليس :  نعم انا لا أعرفة وكذا انت ... لا تثير المشاكر يا خالد ... فإجعل من الحوار والحياة معك مفيدة ... وتذكر بان الامر قد انتهى ..

خالد : ( خزين ) اريدها ..

إبليس :  لماذا لا تتزوجها ..

خالد : انا غير أهل لها بالزواج ...

إبليس :  انت على العمومو تعلم ما تفعل وما تريد ... ولكنها لا تعلم ...

خالد : هي أفضل مني على الاقل اشترت الآخرة بالدنيا ...

إبليس :  لا تزيد من هذا الكلام ... فقد أصبحت ممل ...

خالد : الان اريدها ..

إبليس :  ( يقف ويدور عليه يضع يده على كتفة ) سأغويها لك وستحضر لك بملء ارادتها ولكن دعني أعمل وستحضر لك في اليوم الرابع ...

خالد : اتفقني ....

 

المشهد الثالث

في أمام منزل الفتاة

خالد : ( في لهفة ) اليوم هو الرابع ... اين هي .

إبليس :  ( حزين ) لن استطع احضارها اليك ...

خالد : ( مقاطعا ) لماذا ؟؟؟

إبليس :  إنها ماتت ..

خالد : ( متعجب) ماتت ... ( يتجه نحو ابليس ويمسك بصدرة ) ماتت ... كيف لم تعلم انها ستموت ...

إبليس :  ( يسقط يده ) ( بغضب ) انت تعلم اني لا أعلم الغيب ... فكيف لي أن اعلم بموعد موتها ..
خالد : ( ينزل رأسه ويصرخ ) أحمق ... احمق عندما صدقتك ....انا ذاهب ليها ... سأدخل ..

إبليس :  ( يظهر دخان ويعود الى الارض )

( تنفتح خلفية المسرح وتتقدم ليتغير الديكور الى منزل الفتاه )

( يدخل خالد  ويبدأ بالتفتيش )

خالد : ( بصوت حزين ) لقد كانت هنا ... كانت هنا تجلس ... كانت هنا تنام ... ( يتجه نحو النافذه ) تلك هي جنازتها تتجه نحو قبرها ... ( يسقط على ركبته ) الله كم الدميا صغيرة .... كل شيء إنتهى ... كل شيء إنتهى ... لماذا الموت أخذها ... ... ( يقف ) كم أنت أعمى يا موت تأخذ ولا تدري ما تأخذ كبير أم صغير ( يحرك رأسة آسفا ً على موتها ) لا حول ولا قوة الا بالله علي العظيم ...( يسترشد بالوقفة ) ما قلت ... لقد ذكرت الله  ( يسمع صوت مع همهمات ) هذه مخلفات الماضي ... هذه مخلفات الماضي ( يبدأ بالتفتيش) سأفتش في حاجاتها لعلي أحصل على شيء من رائحتها  .( يختفي صوت الهمهمات ) ( يتفاجأ ) ما هذا ( يسك بوقة كانت موجوده تحت المخدة ) ( يقلب الورقة ) إنها وصية ... نعم وصية ( يفتحها ) سأقرأ ما كانت توصي به ( بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله والصلاة على محمد وال محمد اما بعد ، أوصيكم بتقوى الله واعلموا ان الله يمهل ولا يهمل وان الله لا يظلم مثقال حبة صغيرة أو كبيرة ...وان الشياطين تهرب من كلمة الله وهو القائل من شر الوسواس الخناس والمقصود بالخناس الذي يخنس اي يختفي ويرحل ... ىلهذا تبوا الى الله ....( يرفع رأسة ) وكأنها تخاطبني ... ولكن يا عذيزتي هناك عقد بيني وبين الشياطين ( يرجع رأسة الى الورقة ) حاول تجاهد النفس بما تقرأ من القرآن .. ( يرفع رأسة ) ولكن العقد ( يقرأ) حذ شضرف المحاولة وتوب الى الله ربما يغفر الله لك ( يرفع رأسة ) والعقد ( يقرأ ) وتذكر قول الله : إنما ذلكم الشيطان يخوف اوليائه ( يرقع رأسة ) وكيف لا أكون من أولياء الله ( يقرأ ) ألا إن اولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ( يرفع رأسة وهو مليء بالقوة ) نعم الان سأواجه الشياطين ... الان سأرحل لأواجه الشياطين ( يتجه نحو اليمين )  ولكن قبل أن أرحل سأنظر لبيت الملاك الذي أحب .. سأشبع عيني ببيت الملاك الذي هداني .... ( يرحل وهو يقول ) أستغفر الله ربي واتوب إلية .. أستغفر الله ربي واتوب الية .

( تطفىء الانوار )

المشهد الرابع

المنظر : القصر المشيد

خالد : ( حامل معه قرآن )  يا إبليس ... ( يصرخ وينادي ) يا إبليس ... أين أنت ....

إبليس :  ( دخان كثيف وهمهمات وصرخات وطبول ثم يظهر إبليس بشكل مهيب ) نعم يا خالد ما تريد ...

خالد : أنا الان سأواجهك وعليك عدم الرحيل فانا آمر حسب العقد الموقع بيننا ان لا ترحل ...

إبليس :  ( خائف ) وما تريد ... ( يصرخ ) ما تريد ...

خالد : ( مقاطعا ) بسم الله الرحمن الرحيم ....( تزداد أصوات الطبول ويزداد الخان والهمهمات )  قل أعوذ برب الناس .... ( يتلاشى الدخان بالكامل ) ( يرفع صوته ) ملك الناس ( تختفي الطبول ) إلاه الناس ( تختفي الصرخات  ) من شر الوسواس الناس ( تختفي الهمهمات ) الذي يوسوس فس صدور الناس ( يسقط إبليس على الارض ) من الجنة والناس ...( يتظاهر إبليس بالمموت ) ( يتجه خالد الى إبليس ) لقد مات ... مات ... ( يتجه نحو طاولة ويضع القرآن علية وتكون بعد وضع القرآن دائرة ضوئية على القرآن ...ويصل الى إبليس ) لقد مات .. ( يهز إبليس قدمه ) لقد مات ...( يفرح خالد ويرقص)  ... لقد مات مات ...

( فجأة يغطي المسرح الدخان وتظهر أصوت همهمات وينزل من السقف اشخاص بلباس مخيف ويظهر من اسفل خشبة المسرح اشخاص مخيفين ويتقدم من صالة الجمهور أشخاص مخيفين ويقيمون حاجز كالسور على القرآن وهناك لا يظهر القرآن ويختفي تدريجيا الضوء على القرآن وكذلك الدخان ليقف إبليس )

إبليس :  ( يضحك بصوت عالي جدا مخيف ذو صدى ويرتفع الى الهواء بين السقف والارض وكأنه طائر )

خالد : ( يلتفت يمين وشمال ويظهر علية الخوف الشديد )

إبليس :  لقد امتثلت لأوامرك ولم أرحل ... هكذا أنتم يا بشر مستعجلون ... الان حان موعد الموت والعقد يا خالد ....

خالد : سأقتلك ...

إبليس :  لست بقاتلي ....

خالد : سأقرأ القرآن ... ( يتجه نحو القرآن ويصده العفاريت )

إبليس :  إذهب .... لماذا لا تستطيع ...

خالد : سأقرأ ما حفظت من القرآن ...

( يخاف إبليس )

خالد : بسم الله الرحمن الرحيم ...( تختفي الهمهمات ) قل ... ( يتلجلج لسانه )

إبليس :  لقد نسيت ... وربما اتك لم تعد خائف

( يتجه نحو القرآن ويصد )

خالد : آمركم بالرحيل عني ....

إبليس :  لم تعد وليهم ... لقد انتهى العقد ....

خالد : لن أنتحر ...

إبليس :  سنرى ما سيفعلة اعواني التلاميذ بك

( يدخل اعوان إبليس التلاميذ الذين كانوا يدرسون عندة في الفصل الاول ومعهم سكاكين وسموم ومسدسات ... يعملون حلقة حول خالد ويقولون ... انتحر ... إنتحر ... إقتل نفسك ... لا تخاف ... لا تخاف .. )

خالد : ( يضع يده على الاذنه )

أحد الاعوان : ( يرفع يده من اذنه )

الاعوان :  ( يكررون ) ... انتحر ... إنتحر ... إقتل نفسك ... لا تخاف ... لا تخاف ..

( تتسع الدائرة ويدور خالد معهم ويأخذ السم ويشرب ويعود لمركز الحلقة وتتسع دائرتهم تحى يسقط على الارض ميت وهنا تقف الهمهمات والطبول الصرخات ويتلاشى الدخان )

إبليس :  ( ينزل الى الارض ) الان وقد قضي علية لنرحل ونبحث عن الاخرين ....لنستحوذ عليهم وننسيهم ذكر الله ...

 

النهاية .

علي أحمد باقر


رجوع