دروس نموذجية تعليمية

واجب 1 علوم القران 3

د. علي أحمد باقر

 

الواجب البيتي الثالث لمادة علوم القرآن3

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

1- ما معنى الضلال في قوله تعالى:(ووجدك ضالا فهدى)؟

المعنى من الضلال في الآية الشريفة ليس ما هو ظاهرا منها أي انه كان على غير التوحيد والعياذ بالله وانما المراد هنا الحيرة التي تصيب قلوب اهل الإخلاص فيما يرجون رحمة الله وطلب السبيل والى ارشاد الضالين وقد هدى اللّه نبيه إلى ما كانت تلتمسه بصيرته باصطفائه لرسالته، واختياره من بين خلقه لتقرير شريعته

 

2- وضح باختصار الاسلوب القرآني المزجي المميز في الهداية؟

القران الكريم هو كلام الله المنزل على رسوله صل الله عليه وآله وسلم بأسلوب الله سبحانه وتعالى؛ والرسول قد نشاء على الفطرة صادق السريرة كيف لا وهو المختار من قبل الله عز وجل؛ لم تملك بريق الحياة الدنيوية من طلب للملك او الثورة من اجل الانقلاب ...الخ.

ولقد اشتهر العرب بالنظم والكلام والله سبحانه وتعالى انزل القرآن الكريم بسوره القرآنية من خلال أسلوب الغريب والنظم العجيب فربما تجد اية طويلة وأخرى قصيرة وهناك العديد من ألوان الهداية وعلى سبيل المثال لا الحصر سورة الفيل وسورة قريش على صغرهما الا انهما يتحدثان عن مسألتين تاريخين جعلت من المشركين يتجهون نحو خيار واحد وهو التوحيد لله عز وجل فهو الذي حفظ بيت الله الحرام دون البشر ورزقهم الله من عنده وهذا لدليل من ادلة ان القران وحي من الله عز وجل

 

3- ما العائق من فهم القرآن بالنسبة للأجانب؟

هناك سباب عاقة الأجانب عن فهم القرآن الكريم ومنها:

1.    جهل بلاغة القرآن: القرآن فيه كمال الإعجاز في الأسلوب ونظمه وتأثيره في أنفس المؤمنين والكافرين واعجازه البلاغي يشكل عائق عن فهم الأجانب للقرآن.

2.    قصور ترجمات القران وضعفها: ترجمات القرآن التي يعتمد عليها المستشرقين وعلماء الغرب في آيات القرآن كلها قاصرة على أداء معانيه التي تؤديها عباراته العليا وأسلوبه المعجز للبشر وهي إنما تؤدى بعض ما يفهمه المترجم له منهم إن كان يريد بيان ما يفهمه

3.    أسلوب القران المخالف لجميع أساليب الكلام فهو ليس بالكلام ولا بالنظم ولا بالشعر: كون ان أسلوب القرآن الغريب المخالف لجميع أساليب الكلام العربي وغيره، وطريقته في مزج العقائد والمواعظ والحكم والأحكام والآداب بعضها ببعض في الآيات المتفرقة في الصور قد كان حائلا دون فهم الأجانب للقرآن.

4.    الإسلام ليس له دوله ولا جماعات : الإسلام ليس له دولة و لا جماعات‏ أن الإسلام ليس له دولة تقيم القرآن و سنة رسوله صلّى اللّه عليه وآله و سلم بالحكم و تتولّى نشره بالعلم، و لا جماعات دينية تتولى بحمايتها الدعوة إليه بالحجة، و ليس لأهله مجمع ديني علمي يرجع إليه في بيان معانى القرآن و هدايته في سياسة البشر و مصالحهم العامة التي تتجدد لهم بتجدد الحوادث و مخترعات العلوم و الفنون وهذا كان حائلا دون فهم الأجانب للقرآن


رجوع